top of page
بحث

كيفية دمج بيانات الطائرات بدون طيار (الدرون) الى محرك غير واقعي وتنفيذ مفهوم الطيران عبر المستقبل

تاريخ التحديث: ٢٨ أكتوبر ٢٠٢٣

كيف يمكن للطائرات بدون طيار (الدرون) المختصة في البناء تعزيز سير العمل في (BIM)؟


تقدم الطائرات بدون طيار (الدرون) نموذج جديد لنمذجة معلومات البناء عبر دورة حياة البناء بأكملها. من الوثائق النهائية إلى إدارة المنشأة والامتثال، تقدم الطائرات بدون طيار(الدرون) بسرعة مزيدا من البيانات وتحل مشكلات الكفاءة التي كانت غير ملحوظة من قبل.


ماهو ال (BIM) ؟


نمذجة معلومات البناء، هو تقنية إدارة المشاريع تسمح بتدفق المعلومات بسلاسة عبر جميع عمليات البناء بأكملها. ستمكن نمذجة معلومات البناء الشركات من تصور كل جانب من جوانب المشروع في الفضاء ثلاثي الأبعاد، من السباكة إلى الكهرباء. بينما لم توفر الأنظمة أكثر النماذج واقعية، إلا أنها تساعد في تقليل أخطاء الوثائق والإغفال. بالإضافة إلى ذلك يقلل نموذج (BIM) من إعادة العمل ويزيد من كفاءة الجدولة ويقلل من المطالبات والتسويات القانونية. الهدف من نمذجة معلومات البناء هو تجاوز العقبات التي تمنع أصحاب المصلحة في مشروع البناء من الوصول إلى معلومات في الوقت الحقيقي.


ماهي مواد (BIM)؟


مواد (BIM) هي مكونات أساسية لنموذج (BIM). يمكن للمصممين سحب وتنزيل المواد من مكتبة واسعة النطاق وإنشاء نموذج دون الحاجة إلى بناء فعلي. تحاكي مواد (BIM) منتجات الحياة الواقعية، ليس فقط من حيث الأبعاد ولكن أيضا من حيث الوظائف. هذه القدرة على جمع المعلومات يمكن أن تكون قوية بشكل لايصدق، حيث تساعد في منع تغييرات التصميم وتقليل احتمالات النزاعات والتسويات في عمليات البناء. من خلال استخدام نمذجة معلومات البناء يكون من الممكن القيام بالتصميم الأمثل من اول محاولة مع كل الأنظمة اللازمة من التصاريح حتى الإنتهاء. القدرة على الوصول إلى معلومات المنتجات المعلنة من قبل الشركة المصنعة تسمح بتعزيز التعاون بين المصمم والشركة المصنعة وتساعد بشكل كبير في تحسين النموذج.

تذكر، (BIM) هي عملية مستمرة وتتطلب التكرار.


ماهي بعض تطبيقات الطائرات بدون طيار(الدرون) في البناء؟ وكيف تعمل الطائرات بدون طيار(الدرون) على تحسين نماذج ال(BIM)؟


Drones in BIM Building information modeling


الصناعة البنائية تحب الطائرات بدون طيار(الدرون). الدليل واضح من حيث ارتفع استخدام الطائرات بدون طيار(الدرون) في البناء بشكل كبير للمهندسين وشركات البناء وحتى المساحين. تساعد الطائرات بدون طيار (الدرون) في البناء بطرق عديدة. تذكر، فالطائرات بدون طيار(الدرون) لا تقتصر على التقاط الصور فحسب، بل يمكنها أيضا أخذ القياسات من الصور أو استخدام تقنية التصوير الفوتوغراميتري. نمذجة معلومات البناء هي تصور للحجم والمقياس والوظائف لجميع الأنظمة في البناء. تقوم الطائرات بدون طيار(الدرون) بأخذ هذا التصميم المعزز بالحاسوب وتضمن وضع نماذج ثلاثية الأبعاد واقعية في العالم الحقيقي لضمان بناء دقيق وفقا للخطط. تشبه تدقيق الموقع عن بعد.

منذ بداية المشروع، يتم استخدام الطائرات بدون طيار(الدرون) لتوثيق البناء بشكل دائم، بالإضافة إلى المشاهدة عن بعد ومراجعة الامتثال. وبينما تكون الطائرات بدون طيار(الدرون) مفيدة جدا في ضمان اكتمال العمل وجودة التنفيذ، إلا انها تساعد أيضا بطرق دقيقة على مدار دورة الحياة. عند بدء المشروع والحاجة إلى أخذ المستويات، عادة يتم استدعاء المساحين للحصول عل قياسات دقيقة لفهم المكان المناسب لوضع الأساس وفهم نهاية حدود الملكية. يتم استخدام الطائرات بدون طيار(الدرون) حتى في عمليات المسح الأرضي التي تستخدم في مرحلة ما قبل البناء.

تستخدم الطائرات بدون طيار(الدرون) في البناء أيضا لقياس كمية الحفر والتراكم التي يجب تنفيذها لإنشاء أساس مستو. من هنا، يمكن للطائرات بدون طيار(الدرون) أن تساعد في إنشاء نماذج ثلاثية الأبعاد واقعية باستخدام برامج التصوير الفوتوغراميتري.



دور الطائرات بدون طيار(الدرون) في دورة حياة المباني المصممة بواسطة نمذجة معلومات البناء.


1.مرحلة التصميم:

من المؤكد أنه في هذه المرحلة تم اختبار استخدام الطائرات بدون طيار(الدرون) في صناعة البناء بشكل واسع بالفعل.

لهذا السبب، يتم استخدامها لعمل مسوحات لتشكيل الأرض، سواء للمباني القائمة (بما في ذلك تلك ذات الاهتمام التاريخي والفني) أو للمساحة المبنية.

مسح الموقع باستخدام الطائرات بدون طيار(الدرون) يعتمد على مفاهيم أساسية في التصوير الفوتوغراميتي: يبدأ بسلسلة من الصور التي تُلتقط ثم تُعالج بواسطة برامج خاصة تعمل بتقنيات تسمى تعريف الهندسة الثلاثية الأبعاد بدءا من الحركة عند التقاط الصور.

النتيجة هي سحابة من النقاط يمكن معالجتها بشكل أكثر لإنشاء نماذج ثلاثية الأبعاد للشبكة. ثم تكون هذه النماذج أساسا لإنشاء نموذج (BIM).

يمكن دمج مسوحات الطائرات بدون طيار(الدرون) أيضا مع مسوحات ماسح الليزر، مما يؤدي إلى سحب نقاط أكثر دقة وتفصيلا. بالإضافة الى ذلك يمكن للطائرات بدون طيار(الدرون) توفير صورا بانورامية دقيقة وسريعة للمواقع الكبيرة والمناطق عالية الخطر أو المناطق التي عادة ما تكون صعبة في التفتيش عنها. وبهذه الطريقة، يمكن الحصول اليوم على نماذج ثلاثية الأبعاد لأماكن كانت في الماضي غير قابلة للوصول إليها.


يمكن استخدام الكمية الكبيرة من البيانات المجمعة لتخطيط أنشطة البناء، مما يولد ارتباطا جديدا ومثيرا بين الطائرات بدون طيار (الدرون) ونمذجة معلومات البناء والتخطيط العمراني.


2.مرحلة التشغل:

مع الانتقال من مرحلة التصميم الى تنفيذ البناء، يتغير دور الطائرات بدون طيار(الدرون). بالتأكيد، هناك العديد من الصعوبات التي يجب مواجهتها في مواقع البناء، وظروف غير متوقعة ومتغيرات صعبة الإدارة. التقنيات يمكن بالمساعدة في السيطرة عليها.

في هذا السبب، يمكن استخدام الطائرات بدون طيار(الدرون) لمراقبة التطور وحالة موقع البناء أثناء العمليات. هذا ضروري للتحقق من التطابق الفعلي بين المشروع والبناء، فالبفعل يمكن رفع الصور ومقاطع الفيديو التي تم الحصول عليها من الطائرات بدون طيار(الدرون) حيث يتم مشاركتها على منصات التعاون في نمذجة معلومات البناء تلقائيا بين جميع الفاعلين المشاركين، استنادا الى درجة السلطة الممنوحة لهم.

بالتالي، يمكن تجاوز احدى الصعوبات الرئيسية في إدارة موقع البناء من خلال التحديث المستمر للوثائق والرسومات الصور، اثناء تقدم المشروع، ومشاركة البيانات بسرعة.


مع ادخال الطائرات بدون طيار(الدرون) ومنصات نمذجة معلومات البناء في قطاع البناء، يكون من الممكن مشاركة سلسلة من اللقطات الجوية ومقاطع الفيديو عالية الدقة في الوقت الحقيقي، من اجل الحصول على السيطرة الكاملة على موقع بدون الحاجة الى التواجد الفعلي في المكان.

النوع الثاني من تطبيقات الطائرات بدون طيار(الدرون) على مواقع البناء خلال هذه المرحلة يتعلق بالسلامة.

من خلال المراقبة، والتي يمكن ان تكون معدة مسبقا وبالتالي متميزة، يمكن دراسة وفهم ومراقبة حركة العمال والمركبات المتحركة. يتيح ذلك منع وقوع الحوادث، وتجنب التداخل بين عمليات مختلفة، ودراسة بناء الموقع بطريقة مثلى.


3.مرحلة إدارة المرافق:

بمجرد اكتمال مرحلة البناء، يجب التعامل مع مرحلة إدارة المرافق، التي قد تواجه مجموعة من الصعوبات والخصوصيات.

فترة الحياة الطويلة للمبنى تجعل من غير المحتمل ان نفترض ان المسؤولين عن إدارة وصيانة المبنى سيظلون دائما نفس الأشخاص. الانتقال بين المشغلين المختلفين، من الشركة المصنعة الى مديري المرافق، يمكن ان يتسبب في فقدان المعلومات والبيانات المتعلقة بالمبنى والعمليات المختلفة للصيانة التي تمت، بالإضافة الى خصائص المبنى نفسه. استخدام نماذج (BIM) يسمح بامتلاك نموذج محدث يمكن استخدامه لتخطيط تدخلات الصيانة. ليس يسمح فقط بمعرفة التموضع الدقيق لكل نظام مرفق او عنصر بناء، ولكن أيضا بتتبع موعد تركيبه بدقة خلال العمليات ومن قام بالعمل. في نموذج (BIM) يمكن ان يتم ارشفة جميع تدخلات الصيانة والصور وتقارير الفحص، بحيث يتم الحفاظ على أرشيف محدث يحتوي على البيانات الكاملة المتعلقة بدورة حياة المبنى بأكمله.

الطائرات بدون طيار(الدرون) تمثل أدوات مثالية في هذه المرحلة لإجراء فحوصات لأجزاء من المبنى يصعب الوصول اليها بشكل آمن تام.


4.مرحلة التفكيك

في النهاية، يمكن استخدام الطائرات بدون طيار(الدرون) لمراقبة مراحل التفكيك والهدم وإعادة الترميم للمباني التي وصلت إلى نهاية دورتها الحياتية.

في هذه المرحلة، يساعد نموذج (BIM) الذي يسمح بمعرفة كل عنصر الذي يشكل المبنى على نحو شامل، عن طريقة العودة ومتابعة مراحل البناء الأصلية، على تسهيل مراحل التفكيك والهدم بسهولة. المعرفة العميقة للمبنى تمكن الأطراف المعينة من تحديد أي عناصر يمكن استردادها، أو أي مواد خاصة تحتاج إلى التخلص منها بعناية أكبر (مخلفات خاصة، مواد خطرة، الخ).

Commenti


bottom of page