top of page
بحث

الطائرات بدون طيار (الدرون): نظرة عامة سريعة

تاريخ التحديث: ١٤ أكتوبر ٢٠٢٣


أصبحت الطائرات بدون طيار (الدرون) جزءا أساسيا من العديد من الصناعات، خصوصا صناعة البناء.

وتستخدم الطائرات بدون طيار (الدرون) الان في كل صناعة تقريباً. ولدى معظم الشركات ميزانية خاصة بها. ويأتي مصطلح الطائرة بدون طيار من عالم الخيال العلمي. تستخدم الطائرات بدون طيار (الدرون) لأغراض متنوعة، بما في ذلك التصوير السينمائي والمراقبة العسكرية والأنشطة الترفيهية. وتعتبر الطائرات بدون طيار (الدرون) مزيجاً من الفضاء الجوي والروبوتات والميكاترونيات. يمكن أن تتراوح الطائرات بدون طيار (الدرون) من الطائرات ذاتية القيادة من الدرجة العسكرية بالكامل الى الطائرات البسيطة التي يمكنك رؤية طفل يطيرها في حديقة .





(الدرون) هي نوع من الطائرات بدون طيار يشار اليها ب (UAVs) أو أنظمة الطائرات بدون طيار. تعتبر الطائرات بدون طيار(الدرون) في الأساس روبوتاً طائراً يمكن التحكم به عن بعد أو بشكل مستقل عن طريق الطيران المتحكم به بالبرمجيات في أنظمتها المتكاملة والتي تعمل جنبا الى جنب مع أجهزة الاستشعار ونظام تحديد المواقع.


تم تصميم الطائرات بدون طيار (الدرون) في الأصل للاستخدام العسكري والصناعات الفضائية، ولكنها وجدت طريقها الى الرأي العام بسبب زيادة مستويات الأمان والكفاءة التي توفرها. تعمل هذه الطائرات بدون طيار الروبوتية بمستويات متفاوتة من الذكاء الاصطناعي والقدرة على التحكم ذاتياً في الحركة.


يمكن أن يتراوح مستوى الذكاء الاصطناعي للطائرة بدون طيار من التحكم عن بعد من موقع بعيد (يتحكم الإنسان في حركتها) إلى الذكاء الاصطناعي العالي (حيث يتم سحب حركتها باستخدام نظام من الحساسات ومستشعرات الليدار). يمكن للطائرات بدون طيار (الدرون) السفر على ارتفاعات مختلفة وكذلك على مسافات مختلفة. تستطيع الطائرات بدون طيار (الدرون) ذات المسافة القريبة من السفر عادة 3 أميال وغالبا ما يتم استخدامها من قبل هواة الطيران. وتبلغ 30 ميلا. يتراوح مدى الطائرات بدون طيار ذات المسافات القصيرة حوالي 90 ميلا، وتستخدم للعمليات السرية وجمع المعلومات الاستخباراتية. تتميز الطائرات بدون طيار "الدرون" ذات المسافة المتوسطة بأنه يمكن استخدامها لجمع المعلومات والدراسات العلمية والأبحاث الجوية ويمكنها السفر على مسافة تصل الى 400 ميل. تعرف الطائرات بدون طيار (الدرون) ذات المسافة الطويلة ب (التحمل) ويمكنها السفر لمسافات تتجاوز 400 ميل وتصل الى ارتفاع 3000 متر في الهواء.


أين يمكن أن تستخدم الطائرات بدون طيار (الدرون) ؟


  • للاستخدام العسكري

العسكرية في الغالب هي أقدم وأكثر شهرة في استخدامات الطائرات بدون طيار (الدرون). في أوائل الاربعينات من القرن العشرين، بدأت القوات المسلحة البريطانية والأمريكية استخدام أشكال بدائية من الطائرات بدون طيار (الدرون) لغرض جمع معلومات استخباراتية. تتميز الطائرات الحالية بأنها أكثر تطوراً من الطائرات السابقة، حيث تحتوي على تقنيات متطورة مثل الصور الحرارية وأجهزة الكشف بالليزر وحتى في الضربات الجوية العسكرية.

  • لغرض التوصيل

تعتبر الطائرات بدون طيار (الدرون) غالبا مركبات جوية تنقل الطعام والبضائع الى باب منزلك. تعرف هذه الطائرات بطائرات التوصيل (الميل الأخير) لأنها تقوم بتوصيل الطرود من المتاجر أو المستودعات القريبة من المكان المراد التوصيل اليه. بدلا من الاعتماد على العمال الذين يستخدمون شاحنات غير فعالة، بدأ البائعون وشركات البيع بالتجزئة في جميع انحاء البلاد في اللجوء الى استخدام الطائرات بدون طيار كبديل أكثر كفاءة للتوصيل. يمكن لهذه الطائرات توصيل ما يصل الى 55 باوند من البضائع الى باب منزلك دون الحاجة الى خروجك من المنزل. تختبر شركات كبرى مثل أمازون وولمارت وجوجل و فيديكس و يو بي اس، بالإضافة الى العديد من الشركات الأخرى، العديد من الإصدارات المختلفة من طائرات التوصيل الجوي.

  • للطوارئ

بسبب حجم الكوارث أو شدتها ليس دائماً امناً ارسال البشر الى مواقع الإنقاذ. هنا يأتي دور الطائرات بدون طيار (الدرون) في حالة انقلاب القوارب أو غرق الأفراد يمكن للمسؤولين استخدام مركبة ذاتية القيادة للمساعدة في عملية الإنقاذ. تستخدم الطائرات بدون طيار (الدرون) للبحث عن الأشخاص الذين علقوا في الثلوج جراء الانهيارات الثلجية.

  • للاستخدام الزراعي

نعم، تلعب الطائرة بدون طيار دوراً مهما جدا في الزراعة. ثبت أيضا أن الطائرات بدون طيار مفيدة للصناعات الزراعية، حيث توفر للمزارعين مجموعة متنوعة من الخيارات لتحسين مزارعهم وزيادة الكفاءة وتخفيف الإجهاد الجسدي. تمكن الطائرات بدون طيار(UAVs)، اجراء مسح ميداني، عمليات البذر فوق الحقول، تتبع المواشي، وتقدير اسهل لإنتاجية المحاصيل، مع توفير الوقت الثمين للمهنيين في مجال الزراعة.

  • للحياة البرية

تعتبر الطائرات بدون طيار وسيلة أقل تكلفة وأكثر كفاءة للحفاظ على الحياة البرية، وبوجود البشر على الأرض، يكاد يكون من المستحيل تتبع تعداد الحياة البرية. القدرة على تتبع أنواع مختلفة من الحيوانات المتجولة، بدءا من الغزلان وحتى الوعول، تتيح الطائرات بدون طيار (الدرون) لحماية الحياة البرية اكتساب فهم أفضل لصحة الانواع و الانظمة الإيكولوجية. تعتبر الطائرات بدون طيار المستخدمة في الحفاظ على الحياة البرية مفيدة أيضا في مكافحة الصيد غير المشروع في آسيا وأفريقيا.

  • للاستخدام العلاجي

بدلا من الاعتماد على مزالج الكلاب أو الثلجية أو سيارات الإسعاف التي لا يمكنها التعامل مع الثلوج، يلجأ الالسكيون الى استخدام الطائرات بدون طيار لتوصيل الإمدادات الطبية الحيوية بسرعة. يتم أيضا استخدام الطائرات بدون طيار لنقل الأعضاء المتبرع بها الى المتلقين للزرع. تم مؤخرا نقل كلية من مستشفى في ماريلاند الى اخر في اقل من خمس دقائق باستخدام الطائرة بدون طيار المصممة بشكل خاص.

  • للتصوير

اثبتت الطائرات بدون طيار (الدرون) مدى جدواها للمصورين الجويين الذين يستخدمونها لالتقاط صور واسعة المدى. هل سبق لك ان اردت الحصول على منظر جوي لمدينتك أو شاطئك أو مبناك المفضل؟ هناك طائرات بدون طيار مصممة خصيصاً للتصوير الفوتوغرافي توفر منظوراً جديداً لبعض الأماكن المفضلة لديك.


هل تحتاج الى رخصة لقيادة الطائرة بدون طيار (الدرون)؟


حتى عام 2016 كان من الضروري ان يحصل أصحاب الاعمال التجارية الذين يستخدمون تكنولوجيا الطائرات بدون طيار (الدرون)، بغض النظر عن الصناعة التي يعملون بها، على رخصة الطيار. ومع ذلك. تتطلب التشريعات الحكومية الجديدة من الذين يقودون الطائرات بدون طيار (الدرون) التجارية الحصول على شهادة طيار عن بعد من خلال اجتياز اختبار معرفة الطيران. يتضمن الاختبار 60 سؤال متعدد الاختيارات، ويغطي موضوعات مثل امتيازات التصنيف والقيود وعملية الطيران، المتعلقة بنظام الطائرات بدون طيار (الدرون) وخطط الطوارئ، وتأثير الطقس على أداء المطارات، واتخاذ القرارات، والصيانة والمزيد. لأداء الاختبار يجب ان تكون على الأقل في السادسة عشرة من العمر، وان تتمكن من قراءة وفهم والتحدث والكتابة باللغة الإنجليزية، وأن تكون بحالة جسدية وعقلية صحية كافية لتحليق الطائرة بدون طيار (الدرون).


الخلاصة


سيتم استخدام الطائرات بدون طيار (الدرون) في العديد من الشركات والوكالات الحكومية، من المفترض أن تقوم التقنيات التكميلية مثل 5G، الواقع المعزز و رؤية الحاسوب بدفع سوق نمو الطائرات بدون طيار (الدرون) وتحسين اتصالاتها وذكائها. مع زيادة استخدام الطائرات بدون طيار (الدرون) الشخصية والتجارية، ستقوم الوكالات الحكومية بتحسين قواعدها ولوائحها.

Comentarios


bottom of page