top of page
بحث

الطائرة بدون طيار "الدرون" في صندوق، تغيير جذري!

تحلق الطائرات بدون طيار "الدرون" بشكل مستقل. وتنقل بشكل طبيعي من صندوق الإقلاع إلى صندوق الهبوط المستقل: يبدو وكأنه مشهد مستمد مباشرة من فيلم خيال علمي.

على أية حال، فإن فكرة استخدام طائرة بدون طيار "الدرون" في حاوية تتحول الى حقيقة. وفي الوقت الحالي، تشارك شركة DJI في العرض مع وصول سلسلة M30 و DJI Dock.

في صناعة الطائرات بدون طيار "الدرون" المليئة بالإمكانات، انها نوع مثير حقا من التطور، بقدرتها على تغيير العالم.

أكثر من مجرد حيلة فخمة، ممارسة عمل الطائرات بدون طيار بشكل مستقل أو إطلاقها عن بعد عبر محطة رصف وبرامج تخطيط الرحلات تفتح العديد من الفرص المثيرة.

تشمل هذه المراجعات البعيدة للبنية التحتية الأساسية أو الإرسال التلقائي عند تنشيط إنذار لتعزيز الأمان في موقع حساس.

الباب ليس مفتوحا تماما، ولا يزال هناك طريقة للتعامل مع الأمر.


على أية حال انها بعيدة كل البعد عن كونها حلما غير واقعي. الشركات في جميع أنحاء العالم موجودة حاليا مع حلول متاحة.

هناك نظام عالمي لقصص النجاح في استخدام الطائرات بدون طيار "الدرون" في الحاوية. علاوة على ذلك، أحدث إضافة الى السوق – حل طائرة DJI بدون طيار في حاوية- تضيف مزيدا من التطور في هذا المجال.


لقد فتح الباب لوضع حدود جديدة ومثيرة حقا في صناعة الطائرات بدون طيار "الدرون"

الطائرة بدون طيار "الدرون" في الحاوية مقابل نشرالطائرة بدون طيار "الدرون" التقليدي


استخدام الطائرة بدون طيار "الدرون" التقليدي يتضمن طائرة مجهزة تلقائيا وطيار في الموقع. في الواقع، تطبيقات تخطيط الرحلة تقوم ببعض أشكال التشغيل التلقائي، ولكن الطيار متواجد دائما وبالتحكم اليدوي، وعموما يفترض أن يحافظ المشغل على الطائرة في الرؤية. هناك أيضا جوانب يدوية إضافية، مثل شحن البطاريات أو استخراج بيانات الطائرة بدون طيار "الدرون" .

بالمقابل، يمكن نشر نظام الطائرة بدون طيار "الدرون" في حاوية بشكل مستقل أو عن بعد من محطة الرصف التي تعمل أيضا كمنصة هبوط وقاعدة للشحن.

بعد إكمال مهمة مبرمجة أو قائمة مسبقة من التعليمات - مع وجود إمكانية للرصد البشري للإقلاع من مسافة بعيدة- تعود الطائرات بدون طيار "الدرون" إلى قاعدتها للشحن أو ربما لنقل البيانات.

ماهو المتوقع من الطائرة بدون طيار "الدرون" في الصندوق؟

تتكون هيكلية الطائرة بدون طيار "الدرون" في الصندوق من عدة أجزاء. أولا وقبل كل شيء، تحتاج إلى طائرة بدون طيار "الدرون" يمكن شحنها تلقائيا: مع خيار شحن الاتصالات أو استبدال البطارية تلقائيا للحاوية. الصندوق يعمل كمنصة لإقلاع وهبوط الطائرة بدون طيار "الدرون". تم تصميمها بحيث يمكنها شحن الطائرة بدون طيار "الدرون" أو استبدال البطارية تلقائيا. خلال عملية الشحن أو عندما لا تكون الطائرة بدون طيار "الدرون" محلقة في الجو، يكون الصندوق مكانا آمنا للتخزين. لإكمال الصورة، يتطلب الأمر برامج التحكم، تطبيقات الطيران، والمسارات الجوية.


الطائرة بدون طيار "الدرون" في الصندوق: كيف يمكن أن تتغير صناعة الطائرات بدون طيار "الدرون"؟


تطبيق الطائرة بدون طيار "الدرون" في الصندوق يشمل إطلاق نظام الطائرة بدون طيار "ألدرون" في مهمات مؤتمتة، مثل التفتيش على البنية التحتية وعمليات المراقبة وأكثر من ذلك.

الإمكانات هائلة

على سبيل المثال، يمكن استخدام الطائرات بدون طيار "الدرون" في نظام الصندوق لتعزيز الأمان في موقع حساس أو حماية البنية التحتية الحيوية، حيث يتم توصيلها تلقائيا عند تنبيهات الإنذار لتوفير تسجيل فيديو مقرب، أو للقيام بدوريات مجدولة.

بالنسبة لشركات الخدمات العامة، يمكن استخدام نظام الطائرة بدون طيار "الدرون" في الصندوق للمساعدة في العمليات في محطات الطاقة – حيث يتم إطلاقها عن بُعد لالتقاط بيانات جوية تُنقل بشكل مباشر إلى فريق العمل لمراقبة العيوب، وتسريبات الغاز/الماء، أو أي عدم انتظام في الصيانة الأخرى.

يمكن وضع محطة للطائرات بدون طيار "الدرون" في موقع مناسب، أو تثبيتها كحل محمول – مثالية للسلامة العامة وعمليات البحث والإنقاذ.

الطائرة بدون طيار "الدرون" في الصندوق: نظرة عامة


الطائرة بدون طيار "ألدرون" في الصندوق. هذه الكلمات تمثل تحولا مثيرا نحو سير عمل تلقائي بالكامل – سواء كان ذلك في إجراء مهام عند الطلب أو مهام مبرمجة مسبقا.

انها فكرة تعمل على تنفيذ رحلات ذكية للطائرات بدون طيار "الدرون" لجمع البيانات الجوية وتحسين الأمان، حتى في البيئات الصناعية المعقدة.

نجاح نموذج الطائرات بدون طيار "الدرون" في الصندوق في جميع أنحاء العالم قد أظهر بشكل استباقي إمكانات هذه التكنولوجيا، ومن المؤكد أن هناك المزيد في المستقبل، الإصدار الجديد لطائرةDJI بدون طيار الجديد في الحاوية هو دليل على ذلك.

Comments


bottom of page